عن الرابطة

لقد شكّلت القدس على مدى التاريخ نقطة تحوّل للأمّة وملتقى آمالها وباعث نهضتها، وشكّلت قضيتها المحور الرئيس لحركات التحرر في العالم الإسلامي والعربي كلما كان العدو يتربّص بها شرا .
وكانت قضية القدس والمسجد الأقصى دوما ملك ا لأجيال الأمة وقضية لكل شرائحها ولم تكن قضية أهلها أو محيطها فقط، وشكّلت تلك المدينة بمقدّساتها الإسلامية والمسيحية محجّ اللعظماء ومهوى للقلوب وملتقى للحضارات ومنارة للعلم والعلماء. ولكن هذا البريق يحجبه اليوم ذاك الاحتلال الجاثم على أرضها ومحاولات تزييف تاريخها وانتزاع مكانتها من قلوب الأمة. من أجل هذا انطلقت رابطة شباب لأجل القدس العالمية لتكون الجسر الذي يعبر عليه شباب الأمة من أجل عودة القدس إلى سابق عهدها، ومن أجل إعادة الأمة إلى قضية القدس باعتبارها عقيدة وتاريخا وحضارة وتراثا وقضية إنسانية كبرى بكل جوانبها.

تلتزم الرابطة بالسياسات الموجزة بما يلي:
.1 تعتمد الرابطة أسلوب الحوار مع الجميع وسيلة لإبلاغ دعوتها وتحقيق أهدافها.
.2 تتعاون الرابطة مع جميع الجهات والمنظمات العربية والإسلامية والدولية ومؤسسات العمل الشبابي والطلابي والتربوي العاملة لقضية القدس والمؤمنة بعدالتها.
.3 لا تتدخل الرابطة في الشؤون الداخلية لأي دولة، ولكنها تؤكد على الموقف القومي والإسلامي من قضية القدس.
.4 تعتبر الرابطة دعم مقاومة الاحتلال المدخل الرئيسي لحماية القدس وإنقاذها.
تلتزم الرابطة بالسياسات الموجزة بما يلي:
.1 تعتمد الرابطة أسلوب الحوار مع الجميع وسيلة لإبلاغ دعوتها وتحقيق أهدافها.
.2 تتعاون الرابطة مع جميع الجهات والمنظمات العربية والإسلامية والدولية ومؤسسات العمل الشبابي والطلابي والتربوي العاملة لقضية القدس والمؤمنة بعدالتها.
.3 لا تتدخل الرابطة في الشؤون الداخلية لأي دولة، ولكنها تؤكد على الموقف القومي والإسلامي من قضية القدس.
.4 تعتبر الرابطة دعم مقاومة الاحتلال المدخل الرئيسي لحماية القدس وإنقاذها.


الصفحة السابقة