كلمة الرابطة

بسم الله الرحمن الرحيم

بيـــــــــان

حول نشر مقالات صهيونية في جريدة السياسة الكويتية

 

استجد في الأيام القليلة الماضية موضوع جريدة السياسة ، إذ أعلن الناطق بإسم جيش الإحتلال الصهيوني(أفيخاي أدرعي) مشاركته للكاتب (مهدي مجيد) كتابة مقالة تم نشرها في صحيفة السياسة بتاريخ 13-8-2018.

 

و صحيفة السياسة واحدة من أقدم الصحف الكويتية تأسست في 1965، و كما نشير أن مهدي مجيد صحفي  يقدّم نفسه كعضو رسمي في المنظمة الصهيونية العالمية و التي من شروط قبولها لعضوية الأعضاء فيها: (أن يؤمن بالأفكار الصهيونية ويعمل على الإسراع بتحقيق أماني وتطلعات الشعب اليهودي).

 

و رغم قبول جريدة السياسة نشر مقال مهدي مجيد الداعم للصهيونية، أكد الناطق لجيش الإحتلال الصهيوني أفيخاي أدرعي نشر جريدة السياسة مقالة كتبها و شاركه بها مهدي مجيد، و مر إعلان أفيخاي دون أن يخرج عن إدارة الجريدة نفي للإعلان أو إستنكار أو حتى إيضاح.

 

و نحن هنا إذ نتسائل:

 

 كيف أصبحت صُحفنا المحلية حاضنةً للأفكار و الكتابات الصهيوينة؟ 

 و كيف بات إعلامنا المقروء قناةً لتمرير آراء كُتّاب جيش الإحتلال إلى وعي الجماهير؟ 

 

 إن قبول جريدة السياسة لنشر هذا المقال، وقبولها  لإعلان الناطق الرسمي لجيش الإحتلال نشره مقالةً مشتركة مع كاتب في صحيفة السياسة هو سلوك تطبيعي يخالف التوجه العام لدولة الكويت المناهض للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

 

كما أن قبول جريدة السياسة لنشر كتابات الصهاينة يعد سابقة في الإعلام المقروء و يعد تشريعاً لباب تدخل منه الكتابات الصهيونية و أفكارها و آرائها مما يجعل من الصحافة معوّل هدم للثقافة الصحيحة، و نافذة لإدخال الثقافة المشوهة: حينها هذه الصحافة يجب أن يُعاد تصحيح مسارها.

 

و عليه فإننا الموقعون أدناه :

 

1- نؤكد ثبات موقفنا الرافض للتطبيع بكافة أشكاله وصوره.

2- نطالب جمعية الصحفيين الكويتية بإتخاذ الإجراء اللازم تجاه رئاسة تحرير صحيفة السياسة و تجاه الصحفي مهدي مجيد.

3- نهيب بالهيئات الرقابية في وزارة الإعلام إتخاذ الإجراء التنفيذي اللازم تجاه صحيفة السياسة.

4- نهيب بمجلس الأمة أن يُفعل قوانين حظر التطبيع التي تعمل على الحد من إنتشار التطبيع بكافة صوره و الإعلامي تحديداً.

5-  نطالب جريدة السياسة بتقديم الاعتذار لقرائها وللشعب الكويتي الذي لم ولن يقبل مثل هذه الممارسات الدخيلة على انتمائه العروبي والإسلامي

6- كما أننا نطالب بهبة ثقافية وصحفية من المهنيين في مجال الصحافة وكتاب المقالات والزوايا برد اعتبار الصحافة الكويتية التي لم تكن يوما من الأيام منصة للفكر الصهيوني والسلوك التطبيعي مع الكيان الغاصب لأرضنا ومقدساتنا في فلسطين العربية والإسلامية

 

عاشت اوطاننا العربية والاسلامية حرة .. الزوال للكيان الصهيوني الغاصب

None Found
للتواصل عبر البريد الإلكتروني :
info@q84q.org